لأن القراءة أكسجين العقل

مايو 1st, 2019

في أزقة مدينة بروكسل العريقة ووسط مبانيها العتيقة خرجت ، لا لغاية معينة وإنما أحاول أن أجد نفسي بعيداً عن ضجيج التقنية والشاشات ، وجدت تلك الساحة يفترشها الناس ، جلست وحيداً أتأمل المباني العتيقة ، كم مر على هذه الحضارات من أقوام ، في أوجه المارة ألف قصةٍ وقصة ، نسيم الليل العليل مختلط برائحة الشيكولاتية البلجيكية ينشر البهجة في المكان .

جلست بالقرب مني وأخرجت من حقيبتها كتاب ، انهمكت في القراءة ولم تحرك ساكناً ، اخرجت كاميراتي والتقطت هذه اللقطة في حوالي ١٠ ثواني ولم تحرك ساكناً . يبدو لي أن ماتقرأ يدعوك إلى التركيز بكل حواسك ، للحظات تمنيت أن أجد هذا الشغف بالقراءة ، أن أستطيع أن أُخرج كتابي وأجلس على حافة رصيف ما وأقرأ .

هذه دعوة صارخة للقراءة . القراءة علم ومعرفة وجمال وبهجة

هنا محاولة للعودة للكتابة والنشر ، لنا عودة

Facebooktwittertumblr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *